داعش إلى النهاية و داعش في البداية

0
10

يبدو أن داعش التي تعرفنا عليها في السنوات الماضية ماضية إلى أفول و أن أفولها هذا يتسارع بصورة مذهلة لمن استثمروا فيها أو عولوا عليها لتحقيق أهدافهم
هنا نرى كيف أصبحت أمريكا من داعم في الخفاء إلى عدو في العلن و أضحينا نرى الأميركيين مشغولين بإنتاج الفصائل و المتحالفين لإشغال أجزاء من الأراضي التي تضطر داعش إلى تركها في محاولة لسرقتها من الجيش السوري .
يجمع الجميع أن نهاية هذا العالم أو بداية العام الجديد ستشهد نهاية داعش عسكريا و زوالها من الخارطة ، لكن هل هذا النصر سيكتب نهاية داعش إلى الأبد.
من المسلم بأن داعش لن تزول من الوجود بإزالتها من سوريا و العراق فهي إن انتهت عسكريا ستبقى بشكلها الفكري و الإيديولوجي و سيظل تهديدها الأمني جاثما على صدر شعوب العالم ، ذلك أن داعش ليست سوى انعكاسا فكريا للوهابية السعودية التي لاتزال تمارس نشاطاتها الفكرية التكفيرية على الشباب في العالم العربي و الإسلامي وحتى في أوروبا وأمريكا نفسها. هذا العالم لن ينال السلام و الأمان إلا بإزالة المناهج الفكرية المتطرفة التي يشكل المنهج الوهابي التكفيري أحدها لا بل أهمها.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here