مصدر عسكري يحسم الجدل حول تسريح دورتين من الجيش السوري

0
620

نفى العميد سمير سليمان رئيس فرع الإعلام في الإدارة السياسية نبأ تسريح الدورة 102 في الجيش السوري، مؤكداً في تصريح له وجود مقترحات بهذا الخصوص تتم دراستها، لكن لم يتم الموافقة عليها، وبالتالي لا يوجد قرار بهذا الموضوع

وأضاف سليمان: “إن أي حديث حول هذا الموضوع سابق لأوانه”، نافياً بشكل قاطع أن يكون صدر قرار بتسريح أي دورة. ولفت إلى أنه سيقوم بالإعلام عن النتيجة سواء كانت سلبية أم إيجابية حين صدور القرار النهائي.

وفي تصريح سابق لرئيس دائرة التجنيد الوسيطة في سوريا، العقيد الركن عماد إلياس، أكد: “القيادة السورية ستنظر قريبًا في تسريح الدورة 102 من ضباط ومجندين”.

وأضاف إلياس: “القيادة منذ مدة سرحت دورة ضباط المجندين 243، وهي أول دورة في التسريح، وقريبًا ستنظر في الدورة 102 لأن الدولة حريصة على أبنائها”.

وتابع: “القيادة السورية كل يوم لديها شيء جديد يتم دراسته، بما يخدم مصلحة المقاتل بتحسين كافة ظروفه المعيشية إلى تسريحه”.

وتعتبر الدورة 102 من أقدم الدورات التي ما زال يحتفظ بضباطها ومجنديها دون تسريح، ووفق المعلومات حصلت عليها “سبوتنيك”، فإن الضباط والمجندين في دورة 102 سُحبوا للخدمة الإلزامية، في بداية أيار/مايو من عام 2010، وبقوا دون تسريح ضمن الدورة حتى اليوم.

وكانت العديد من مواقع التواصل الاجتماعي تناولت خبر تسريح الدورة 102، الأمر الذي أثار زوبعة خلال اليومين الماضيين

يذكر أن الدورة 102 هي أقدم دورة في الجيش السوري حيث يمضي عناصرها عامهم السابع في الخدمة، بينما كان يجب أن يتم تسريحهم قبل 5 أعوام لو لم يكن هناك حرب.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here