المركز الوطني للزلازل: دمشق تسجل يومياً من 3 إلى 4 هزات صغيرة

0
6

أكدت مدير عام المركز الوطني للزلازل في وزارة النفط والثروة المعدنية الدكتورة رندا محمد , أن دمشق بموقع نشاط في مجال الهزات الأرضية حيث تبعد عن البقاع اللبناني 35 كم وبذلك تعد دمشق تقريباً في مركز الهزة ، وليست بعيدة عن مواقع الخطر ، لأنه في حال حدثت هزة في البقاع فمن الطبيعي أن تتأثر العاصمة دمشق ، كذلك هناك صدع قاسيون، لكنه لا يزال ضمن الدراسة ولا نعرف إذا كان نشطاً أم لا.

وأضافت د. محمد: يسجل يومياً في دمشق وقوع هزات صغيرة لكن المواطن لا يشعر بها ، فقد تحدث هزات في البقاع اللبناني على فالق سرغايا ، وكذلك على فالق قاسيون ، قبل الأزمة عندما كانت المحطات بكامل جاهزيتها كانت تسجل يومياً 3- 4 هزات محلية ماعدا الخارجية ، إضافة إلى وجود نشاط في الهزات الأرضية على منظومة سد الفرات ، لافتة أن تلك الهزات صغيرة وتتراوح بين 1,5- 3,5 ريختر، بينما تكون الهزة متوسطة الشدة في حال سجلت بين 5,5 – 6 ريختر، أما فوق 6 ريختر فتعد هزة كبيرة .
وعن خطورة وجود العشوائيات في حال حدوث هزات أرضية أو زلازل أجابت محمد: إنّ المنطقة شهدت تاريخياً زلازل كبيرة وصغيرة، ويتم حالياً تسجيل هزات، ما يدل على وجود نشاط زلزالي لذلك يجب عدم السماح بالعشوائيات لأنها تشكل خطراً من جميع النواحي، الأمر الذي يستدعي تنظيمها في المرحلة القادمة, وأن تتخذ كل التدابير التي تخص الزلازل، من حيث– التقيد بالكود الهندسي –مواد البناء – الأحجار المستخدمة للتزيين وخطورتها على السكان في حال حدوث هزة أرضية أو حتى الاهتزازات التي تحدث نتيجة الحرب –مع ضرورة أخذ الديكورات الداخلية والخارجية في الحسبان- وإنشاء طرق واسعة، وأبنية مصممة مقاومة للزلازل, تلك الأمور يجب أن تكون من ضمن أهداف الدولة في مرحلة إعادة الإعمار.
ولدى السؤال فيما إذا كانت الحرب في سورية تؤثر في حدوث هزات أرضية أجابت مديرة المركز الوطني للزلازل ، بأنه توجد أبحاث لكنها غير مؤكدة تقول إن الصواريخ التي تضرب ، وكذلك المقالع التي توجد في مواقع الصدوع ، تولد تحريضاً للهزات الأرضية وتسبب خللاً في التوازن.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here